الاثنين، 16 مارس، 2015

ضرب من الجنون





كل مَا هُنا يَدور ويَتَجَدد،
       إلا نحن، نَمضِيِ للشيخوخة والهرم،
حَتى المَشَاعِر: تلك التي كُنا نَعْتَقدُ بأبَدِيتها، تَخبو هي الأُخرى وتَنْدَثِر.
إلاَ من قليلْ،
وأنا أُعَولُ هنا على هذا القَلِيلَ، 
تَتَابع مُرِيع للحياة، لِكُل سَلَاسِلِنا المُتَناهِية لتلك الحقيقة البَاقِيَة {النِهايَة.
      وكأنما الحياة ضرب من الجنون.
 
.
 إبراهيم

 

 

 

هناك تعليقان (2):